• نقابة المحامين في طرابلس - لبنان

النقيب المراد بحث وجامعة راهبات العائلة المقدسة سبل التعاون في مجال الوساطة

استقبل نقيب المحامين في طرابلس والشمال محمد المراد، مسؤولة الرهبنة في جامعة العائلة المقدسة في البترون الأخت الأستاذة إيلين تومية، ومديرة الشؤون التربوية في مركز CEMA لتدريس الوسائط الودية في باريس كاترين إيمانويل، وذلك بحضور مدير مركز الوساطة والتحكيم في نقابة المحامين في طرابلس الأستاذ عزمي حداد، وأعضاء الهيئة الإدارية الأساتذة: جورج طربيه، أسامة ديب، مصطفى الزعبي، شوكت حولا، جوزيف عبدو، وهيب جواد، هانيا إيعالي، ميرنا دعبول، ومدير مركز المعونة القضائية والمساعدة القانونية الأستاذ فهمي كرامي، ومديرة معهد حقوق الإنسان الأستاذة دوللي فرح، وذلك في دار النقابة في طرابلس.

البداية بكلمةٍ ترحيبيةٍ من النقيب المراد شدد فيها على أهمية إعتماد الوساطة والتحكيم كوسائل حلٍّ بديلة للتقاضي، قائلاً :" لقد صدر قانون الوساطة عام 2018 في لبنان، وفي بعض الأحيان أصبح اللجوء الى الوساطة إلزاماً وليس خياراً، مما يساعدنا كمركز وساطة وتحكيم في نقابة المحامين في طرابلس،ويشجعنا على إيلاء إهتمامٍ أكبر لهذا الموضوع من خلال مؤسسة متخصصة انشأناها في النقابة، كما يحتاج منا الى خلق مناخ ثقة وقناعة لدى الناس لإعتماد هذه المراكز في حلّ المنازعات فيما بينهم ".


بدورها عبّرت الأستاذة إيلين تومية عن شكرها للنقيب المراد على إستقباله، وعلى فتحه مجالاً للتعاون بين الجامعة والمركز ونقابة المحامين، قائلةً:" منذ دخولي في هذا المجال وانا احلم بنشر ثقافة الوساطة في لبنان وخاصةً في الشمال، وهذا ما نحاول اليوم العمل عليه ومادفعنا لزيارتكم اليوم ".
وتابعت تومية قائلةً:" لدينا قسم متخصص في الجامعة بالوساطة، حيث نعمل على نشر ثقافة الوساطة بين الأشخاص المهتمين بهذا التطلع، كما تقوم الرهبنة بالتحضير لإطلاق مركزاً للوساطة العائلية في جبيل، وسوف نجتمع مع ممثلي جميع الطوائف في لبنان، لطرح بعض الحلول الممكنة ضمن الإمكانيات الموجودة.

ثم شرحت الأستاذة كاترين إيمانويل عن مركز CEMA لتدريس الوسائط الودية في باريس، والذي تُدير الأمور التربوية فيه، والذي يعمل على تدريب المحامين على الوساطة، وعن البرنامج الذي يقدمه المركز ودرس إمكانية التعاون فيما بين النقابة والمركز.
كما قدمت تومية وإيمانويل مسودة برنامج تعاون بين النقابة والمركز والجامعة ، وختمت تومية قائلةً:" يهمنا جداً التعاون مع نقابة المحامين في طرابلس ، للتعاون على نشر ثقافة الوساطة لما تُمثله من صورة للحق والقانون والدفاع عن الإنسان ،


بدوره عبّر النقيب المراد عن سعادته للتعاون مع المركز والجامعة قائلاً:" هناك إهتمام وهدف مشترك بين نقابتنا ومركزكم المتخصص بالوساطة، وجامعة العائلة المقدسة، وهذا مايفتح مجالاً واسعاً للتعاون معاً في إعمالٍ مشتركة تخدم قضيتنا وهدفنا المشترك، معتبراً أن الصدى الذي يصل عن نقابة المحامين في طرابلس، هو دليل عمل جدّي في جميع المجالات، قائم على مبدأٍ واحد وهو مأسسة المؤسسة".

كما إعتبر مدير مركز الوساطة والتحكيم في نقابة المحامين في طرابلس الأستاذ عزمي حداد أن مشروع التعاون المقترح يقع ضمن أهداف المركز الأساسية، وسيكون على جدول أعمال الهيئة الإدارية خلال إجتماعها المقبل، لدراسته بشكلٍ مفصّل، وإضافة بعض التعديلات عليه .


وفي ختام الإجتماع تم الإتفاق على:
-عقد لقاء مشترك فيما بين المركز والجامعة من جهة ومدير مركز الوساطة والتحكيم في نقابة المحامين في طرابلس الأستاذ عزمي حداد، لوضع مسودة خطة عمل وتعاون مشترك.